السبت، مايو 27، 2006

المُختطفون يضربون عن الطعام حتى عرض الشرقاوي والشاعر على الطب الشرعي



مؤتمر صحفي ظهر الغد بنقابة المحامين..نزيف دموي وكسور في الضلوع:المعتقلون يضربون عن الطعام حتى عرض الشرقاوي والشاعر على الطب الشرعي.ـ


يبدأ المعتقلون في سجن طره منتصف ليلة الأحد إضرابا عن الطعام مطالبين بعرض محمد الشرقاوي وكريم الشاعر على الطب الشرعي والتحقيق في التعذيب وهتك العرض الذي تم في قسم قضر النيل والإفراج عن المعتقلين السياسيين.ـ

فحتى الآن لم يتم عرض المعتقلين محمد الشرقاوي وكريم الشاعر على الطب الشرعي لإثبات ما تعرضا له من تعذيب وحشي، رغم تردي الحالة الصحية للشرقاوي بشكل خاص، وحجة إدارة السجن انها تسلمتهما بـأمر إحتجاز في قسم قصر النيل وبدون محضر النيابة الذي طالب بعرضهما على الطب الشرعي.ـ

إدارة السجن أثبتت جزء بسيط من جراح محمد الشرقاوي حتى لاتتحمل مسئولية التعذيب الذي تعرض له، لكنها رفضت إثبات ألام صدره التي تؤكد وجود كسر أو شرخ في القفص الصدري تمنعه من مجرد تناول الطعام، وتسمح له بصعوبة بتناول (الزبادي)، كما رفضت إثبات وجود تجمع دموي بعينه الشمال ونزيف دموي في البول بسبب التعذيب والضرب على الخصيتين.ـ

كما رفضت إدارة السجن تقديم أية رعاية طبية لهما أو علاجهما، ويكتفي الشرقاوي بتناول (بيروفين) كمسكن للألام التي يعانيها.ـ

وكشف المعتقلان عن تعرضهما لتعذيب إضافي إثناء ترحليهما إلى السجن بعد عرضهما نيابة أمن الدولة على أيدي ثلاثة من عناصر أمن الدولة كانوا معهما في سيارة الترحيلات، وإستمر التعذيب حتى وصولهما إلى سجن طره.ـ

وقد إصدرت عدة منظمات أهلية بياناً طالبت فيه بإقالة العادلي، مؤكدة أنها ستلجأ مباشرة للمنظمات والهيئات الدولية لطلب إرسال لجنة تقصي حقائق تمهيدا لإجراء تحقيق دولي في إنتهاكات حقوق الإنسان من قبل شرطة مبارك، كما تعقد كفايه بالتعاون مع لجنة الحريات في نقابة المحامين ومنظمات حقوقية عديدة مؤتمراً صحفياً في الواحدة والنصف بعد ظهر غدا الأحد لكشف الخطوات التي تم إتخاذها، ومنها تقديم بلاغ ضد مأمور قسم قصر النيل، وضد وكيل نيابة أمن الدولة الذي رفض تحوليهما للعلاج رغم وضوح تردي الحالة الصحية لهما.. كما يُكشف في المؤتمر عن الخطوات التي بدأ إتخاذها فعلاً لتدويل إنتهاكات حقوق الإنسان في مصر.ـ

حتى الآن لم يتم عرض المعتقلين محمد الشرقاوي وكريم الشاعر على الطبيب الشرعي لإثبات ما تعرضا له من تعذيب وحشي، رغم تردي الحالة الصحية للشرقاوي، وحجة إدارة السجن انها تسلمتهما بـأمر الإحتجاز في قصر النيل وبدون محضر النيابة الذي طالب بعرضهما على الطبيب الشرعي.ـ

بيان رقم 2 من سجن القناطر للنساء


بَيَانْ رَقَمْ {2} مِنْ سِجْنْ القَنَاطِرْ لِلنِّسَاءْ :ـ
مُسْتَعِدّاتٌ تَمَامَاً لِتَحَمُّلِ ضَرِيبَةِ الحُرِيَّة


من المفارقات المضحكة و المبكية فى ذات الوقت أن تأتى تصريحات "مبارك" الرافضة للتدخل الأمريكى بشأن المعتقلين المتضامنين مع القضاة الشرفاء مواكبة لتحضيرات مؤتمر دافوس المعزز لسياسة التبعية المذلة.ـ

نظام غارق فى التبعية خاضع تماما للسياسات الأمريكية ينفخ أوداجه رافضا للتدخل الأجنبى، حينما يتعلق الأمر بسياسته البوليسية والقمعية!!!ـ

ونحن من داخل سجن القناطر للنساء نعلن رفضنا لأى تدخل أجنبى سواء عبر دافوس أو استخدامنا كورقة ضغط لاستخلاص المزيد من المصالح الأمريكية وخدمة دعاياتها.ـ

كما نعلن للنظام رفضنا لخضوعه وتطبيعه وتبيعته للبيت الأبيض.. ونطالب بوش القابع في هذا البيت أن يرفع أياديه السوداء وقوات احتلاله وقواعده العسكرية ودعمه للكيان الصهيونى ودعمه للأنظمة المستبدة.. عن أوطاننا.. ونحن قادرون بسواعد شعبنا على تحرير انفسنا وارادتنا ونعلن كل الثقة فى شعبنا وقدرته على تحقيق التحرير من الاحتلال والاستبداد. أما تصريحات "مبارك" الأخيرة وبيانات الداخلية بحظر التظاهر، واعلانات العثور عبوات ناسفة واستمرا حملات الاعتقال لكفاة الاتجاهات، والتصريحات الكاذبة عبر مصادر مشبوهه بتعرضنا للاغتصاب.. انما يأتي كل هذا فى اطار ترهيب الشرفاء من التعبير الحر عن إرادتهم.. ومؤشرا على تشديد القبضة الأمنية.ـ

ونحن من داخل أسوار السجن نعلن أن كل هذا لن يرهبنا ولن يجعلنا عن مواقفنا وقناعاتنا وايماننا ومطالبنا المشروعة بانهاء العمل بقانون الطوارىء والافراج عن كافة المعتقلين السياسيين واستقلال السلطة القضائية، وارساء مجتمع المؤسسات القائم على سيادة القانون والحرية والعدل والمساواة، وإقرار حقوق المواطنة.ونؤكد استمرار كامل تضامننا ودعمنا لمطالب القضاة وقانون السلطة القضائية.ـ
ونعلن رفضنا لقرار لجنة الصلاحية بتوجيه اللوم لأحد أشرف من أنجبت مصر المستشار هشام البسطاويسيوندعو كافة مؤسسات المجتمع المدني والقوى الوطنية وعلى رأسهم نادي القضاة.. أن يستمر في نضاله من أجل استقلال السلطة القضائية، والإفراج الفورى عن كافة المعتقلين الذين تجاوز عددهم 700 مختطف من المتضامنين مع القضاة.. ونطالب بالافراج الفوري عنهم جميعا.ـ

كما نعلم من البداية أن الاستبداد كلما اقترب من نهايته أزداد شراسة.. ونحن مستعدات تماما لتحمل ضريبة الحرية.. ولو دفعنا حياتنا ثمنا بخسا لها.ـ

أما الرسائل الأمنية المرسلة عبر زميلات تم اطلاق سراحهن محملات بها عن احتمالية تعرضنا للاغتصاب.. فنحن نؤكد لمصادر تلك الرسائل أن الأمر بالنسبة لنا هو "حياة أو موت".ـ

ونؤكد لأهلنا أنهم إما أن يستقبلونا أحياء أو أموات.. إلا أنهم فى كلا الحالتين سترتفع رؤسهم عالية.. بقامة هذا الوطن.. فشرفنا من شرفه.. ونحن على استعداد تام لدفع أرواحنا فداءا لشرفاء أوطاننا.ـ

لذلك نطلب من جميع الشرفاء العمل على حشد جماهيرى واسع يوم 25/5/2006 موعد انعقاد الجمعية العمومية للقضاة والذى تم اختياره تحديدا إعلانا للتضامن مع من تعرضن للاعتداء فى ذات اليوم على مرأى ومسمع من الجميع. ومن جانبنا.. مازلنا نطالب بحقوقنا القانونية بعزلنا عن السجينات الجنائيات باعتبارنا سجينات سياسيات وهو الأمر الذى مازلت تنكره علينا ادارة سجن القناطر للنساء حتى الآن.ـ

ورغم الكرم البالغ والتضامن الذى نلقاه من زميلاتنا فى عنبر "6" المخصص لجرائم القتل.. إلا أننا نتمسك بحقنا الذى كفله القانون.. ونؤكد تضامنا الكامل مع مطالب السجينات فى تحسين ظروف السجن والتى يعانين من أوضاع مجحفة وغير عادلة ويحيين حياة لا تليق بالبشر.ـ

عاش كفاح الشعب المصري
سجن القناطر للنساء
فى 19/5/2006
أسماء على , رشا عزب , ندى القصاص

تقرير من رويترز


رويترز

شفتاه تغطيهما الجروح ومنتفخة للغاية وصدره مغطى بالكدمات من ضرب الاحذية
الشرطة ضربت نشطاً وتحرشت به جنسيا.ـ

قال محامي احد نشطين احتجزتهما قوات الامن خلال مظاهرة مناهضة للحكومة ان موكله ضرب بشكل مبرح حتى تعذر التعرف عليه وانه جرى التحرش به جنسيا.ـ
واقتيد محمد الشرقاوي وهو عضو في الحركة المصرية من اجل التغيير (كفايه) من سيارة اثناء محاولته مغادرة المظاهرة يوم الخميس واحتجز بتهم شملت سب الرئيس المصري حسني مبارك.ـ
وقال المحامي جمال عيد لرويترز "رأيته نهار أمس ثم في المساء. لون بشرته تغير بسبب التورم والكدمات."ـ
واضاف بعد أن تحدث الى موكله يوم الخميس " .. جردوه من ملابسه وهتكوا عرضه." وذكر عيد انه رأى موكله اثناء عرضه على النيابة العامة التي قضت بحبسه 15 يوما.ـ
لكن مصدرا في وزارة الداخلية نفى وقوع الضرب. وقال "مزاعم التعذيب هذه غير صحيحة. ليس من مصلحة احد ان يعذب احدا. المحامي قد يقول اي شيء للضغط كي يتم اخلاء سبيل موكله لانه يدفع له اموالا مقابل الدفاع عنه."ـ
وضربت الشرطة المئات من النشطاء واحتجزتهم خلال مظاهرات سلمية تضامنا مع قضاة مصر وهو ما اثار انتقادات من واشنطن والاتحاد الاوروبي.ـ
ورفض رئيس الوزراء احمد نظيف الانتقادات ووصف المتظاهرين بانهم "بلطجية". وقال نظيف ان الشرطة تحافظ على السلم فيما قالت وزارة الداخلية ان وسائل الاعلام تسيء عرض الاحداث.ـ
واكد احمد حلمي وهو محام اخر شاهد الشرقاوي وزميله في حركة كفاية كريم الشاعر ما ذكره عيد. وقال ان وجه الشرقاوي كان منتفخا للغاية بعد ان ضرب بمنتهى العنف.ـ
واشار عيد الى ان الشرطة لم تسمح لطبيب بفحص الشرقاوي لكنها ستسمح بذلك يوم السبت. وذكر عيد وحلمي ان الشاعر تعرض ايضا للضرب لكن ليس بنفس الشدة التي تعرض لها الشرقاوي.ـ
وكان الشرقاوي قد اطلق سراحه من السجن قبل ايام قليلة حيث كان محتجزا لمدة 15 يوما للمشاركة في مظاهرة سابقة تضامنا مع القضاة الذين يطالبون بانهاء تدخل الدولة في شؤون القضاء عندما اعتقل مرة اخرى.ـ