الجمعة، مايو 19، 2006

رسائل أسرى الحرية من خلف القضبان




رسالة من الأسيرات الثلاث رشا , ندى , أسماء

نعلن من داخل السجن استمرار تضامنا مع القضاة الشرفاء ورفضنا لكل الإجراءات التعسفية والاعتداءات المتكررة عليهم ومنع حضور المتضامنين معهم المحاكمة لمستشارين من اشرف من أنجبت مصرنا.. كما حدث مع المستشار إبراهيم درويش وغيرة من قضاة ومحامين ومتضامنين.
ونؤكد علي تضامنا الكامل مع كافة مطالب القضاة والحركة الوطنية في تحقيق الاستقلال الكامل للسلطة القضائية ونطالب بالتحقيق مع كل من شارك في تزوير إرادة الشعب, ويسر اغتصاب السلطة لتجار الأوطان والأعراض.. وكل من اعتدي علي المواطنين المصريين بمن فيهم رئيس المحكمة محمود عبد اللطيف حمزة وغيره من قضاة ومواطنين متضامنين مع القضاة سواء بالضرب أو الاعتقال.
ونؤكد علي أن مطلب القضاة باستقلال السلطة القضائية أنما هو حق الوطن والمواطنين الذي نناضل من أجلة حتى داخل أسوار السجن.
ونؤكد أن ازدياد شراسة النظام ضد المواطنين والقضاة الشرفاء أنما هي دلالة ضعف.. والصورة التي تعامل بها معنا منذ 24/3 إلي 11/5 وتصعيد قبضته الأمنية هي دلالة انهيار هذا النظام..
لذا نؤكد علي ضرورة استمرار الحركة الوطنية في فاعليتها الاحتجاجية ضد الاستبداد والتضامن مع مطالب القضاة.. فصمودنا أمام شراسة هذا النظام هي طريقنا الوحيد لتحقيق أملنا في إقامة دولة المؤسسات والعدل والحرية.. ولن تمنعنا أسوار السجون ولا ظلمة الزنازين من مواصلة كافة أشكال النضال ضد الاستبداد والظلم.. وندعو زملاءنا وأساتذتنا ورموزنا الوطنية إلي مواصلة نضالنا من اجل التحرر من الاستبداد. وفي الوقت ذاته نعلن أننا لم ولن نفوض احد في حوارات مخزية مع رموز النظام ولا أي من أعضاء الحزب مغتصب السلطة تجار الأوطان والمفرطون في حقوقنا والمواطنين مع أعدائنا من أمريكان وصهاينة ضد مصالحنا وامتنا وأمننا القومي وندين لكل من شارك باسم حركة كفاية في مثل هذه الحوارات مع المطبعين التابعين والمتواطئين ونعلن براءتنا من مثل هذه الحوارات سرية كانت او علنية.
ونحن لم ولن نفوض احد للتحدث باسمنا مع أي من أعضاء الحزب الوطني ولا أي جهة حكومية ولا مع أمريكان ولا مع صهاينة ونعلن أن مثل هذه الحوارات متاجرة بنا وتهدر نضالنا وأمالنا ونرفض كل ما يمكن أن ينجم عنها ولو كان الإفراج عنا فتحمل شرف السجن لمطالب وطنية اشرف لنا ألف مرة من عار الإفراج مع التفريط والمشاركة مع من أجرموا في حق هذا الوطن.
كما نعلن من داخل أسوار السجن رفضنا لكل الحلول الوسيطة هزلية الأطروحات حول تشكيل حكومة وطنية مع مجرمي التطبيع والتبعية وسياسات التجويع وإهدار حقوق المواطنة والاعتداءات الوحشية علي المواطنين تعذيبهم ولن نرضي بأقل من محاكمة هؤلاء المجرمين وكل من تواطؤ معهم . كذلك نعلن رفضنا لكافة إجراءات احتجازنا من بداية القبض علينا رغم ذهابنا إلي المحاكمة بصفتنا شهود نفي فتم منعنا من دخول المحكمة واثبات شهاداتنا أمام النيابة بل وطوقتنا قوات الأمن وتعرضنا للتهديدات والتنكيل بنا إذا لم ننصرف وعند إصرارنا علي الحضور أمام النيابة للإدلاء بشهادتنا تم اعتقالنا وتعرض بعضا لاعتداءات وحشية وتم توجيه اتهامات كاذبة إلينا وتحويلنا للتحقيق أمام جهة غير دستورية وهي نيابة امن الدولة طوارئ ولما طالبنا بانتداب قاض للتحقيق معنا لم يتم الاستجابة لطلبنا, وألان يتم احتجازنا داخل سجن القناطر للنساء بين الجنائيات ورغم إننا نشهد لهن بكل التعاون والتضامن معنا إلا أن إدارة السجن رفضت عزلنا كمسجونات سياسيات رغم مطالباتنا المتكررة وتلقينا عليها إجابات متعددة وفي النهاية ابلغونا بأنها تعليمات امن الدولة كما منعت عنا زيارات الأهل والمحامين لأكثر من أسبوع وتفرض علينا إدارة السجن حظرا للتجول والتريض داخل ساحة السجن إلا في فترات وأماكن محددة جدا وتحت حراسة مشددة فابلغنا الإدارة باحتجاجنا علي هذه المعاملة وتلقينا نفس الإجابات السابقة. ويعاني السجن من حالة ازدحام شديد لدرجة أن عدد كبير من السجينات ينام مفترش الأرض حتى داخل الحمام ولولا أن بعض السجينات تنازلن لنا عن أسراتهن في إصرار وكرم شديدين لاضطررنا لمشاركتهن نفس الحالة ولا يتوافر للسجينات ادني درجة من الحياة الآدمية أو الرعاية الصحية مع ارتفاع أسعار المواد المتوفرة في كنتين السجن وانخفاض أجور العاملات من السجينات واستغلالهن لدرجة أشبة بالسخرة وبالطبع هناك فرق شاسع في التعامل مع السجينات الثقيلات والغنيات ضمن هؤلاء ممن اثروا من دم وعرق هذا الشعب وسرقة قوته وسرطنه أهلة ممن تعاونوا مع يوسف والي ويوسف عبد الرحمن. ونعلن أننا سوف نواصل كافة أشكال النضال من داخل السجن ولن تمنعنا أسواره مهما علت فأصواتنا اعلي ومهما زاد القهر والاستبداد فإيماننا اقوي واصلب ونؤكد أن تلك التجربة وما شاهدناه هنا زادنا صلابة وتصميم.
عاش كفاح الشعب المصري وأنها لثورة حني النصر

من داخل سجن القناطر للنساء
رشا عزب، أسماء علي، ندي القصاص
12مايو 2006
.
رسائل أخرى من الأسرى عند " منال وعلاء " :ـ
>
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رسائل : هاني لطفي الصاوي

(1)

شيطان الظلم لو قابلك،
وهيقابل كتير بعدك - ذي مقابلني وقالي:
إنت مين؟! وعايش ليه؟! رديت عليه وقلت:
أنا مصري ودي بلدي وأنا أبن البلد
رد علية بسخرية وقاللي تعالى يابن البلد، وفجأة لقيت أمامي أكتر من عشرة أشخاص وفجأة قلهم خدوه ...
خدوني وغموني..ورموني فى قبل العربية وكتفوا أدية لكن نسيوا لساني هيفضل يتكلم بصوت الحق. وأنا عارف إن الظالم لو سمع صوت الحق بيتألم. وخدوني على النيابة
وبكل سهولة وبطريقة موش معقولة رموني أنا وزمايلي فى سجن طره تحقيق، ودخلونى فى زنزانة متكونة من أربع حيطان عليهم باب حديد زائد + سجان أنا وثلاثه واربعون راجل من خيرة شباب مصر واربع بنات.
الأسم: هاني لطفي الصاوي
المهنة: مستبعد وضحية
فصيلة الدم: مياة النيل + وطنية
للظالم يوم يندم عليه زي كتير كانوا قبله

(2)


من كل واحد معتقل إلى عبير العسكري من هانى لطفي


لازم يجي يوم ناخد تارك وتار غيرك من البنات، فى نظري أنتوا رجاله والله يا عبير عارفك أنك انتي وندى ورشا وأسماء ومريم وكل بنت فيكم بميت راجل. شدي حيلك وعايز لما أخرج أشوف النصر فى عينيكي، عايز أشوف عبير الأسد. فاكرة يا عبير لما كنا على سلم نقابة الصحفيين كنتى فعلا أسد. بكرة جاي يا عبير ونخرج وناخد تارك وتار بنات كتير وشباب راحوا ضحية النظام الفاسد .. نظام مبارك وحبيب العادلي. صدقيني أنا ليا تار قديم من زمان تار سليمان خاطر و غيره من رجالة و حريم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رسائل محمد الشرقاوي :ـ


(1)

كمال خليل معنا!بتتكلم جد!!؟؟أيوة يا شرقاوي باتكلم جد.
سكت دروبي بعدها وسكت أنا وكذلك أحمد ماهر.. صمتنا جميعا.. لم نكن نتوقع أن يأتي إلى ذات السجن أو تقدم حكومة مبارك على اعتقاله ومعه الأسماء التي عرفناها.
كنا نعقد الآمال على أبونا كمال خليل في قيادة تظاهرة أو أكثر تطالب بالإفراج عنا.. كنا نقول دوما "كمال مش هيسكت ولا خالد ولا كل صحابنا. مافيش حد منهم هيسكت". هكذا كنا نقول. من الممكن أننا بهذه الكلمات كنا نقوم بتصبير أنفسنا. تبقى اللحظة التي زاد فيها اكتئاب أحمد ماهر عندما قرأ اسم كمال خليل من قائمة ضمت 16 شخصا تم القبض عليهم.
كمال خليل بالنسبة لي وعلى ما أعتقد يشاركني دروبي وأحمد ماهر في هذا رمز لكل من يناضل ضد الدكتاتورية والفساد والاستبداد. رمز لشخص وهب حيانه من أجل قضية يؤمن بها جدا: "دنيا جديدة بإيدينا نحن الشعب. دنيا جديدة فيها الناس سعيدة".
كمال خليل قوانا كثيرا، وساهم في رفع معنوياتنا من الصفر إلى عنان السماء. بابتسامته يجعلني مضطرا للابتسام، وبثقته يجعلني أحسد نفسي كثيرا وأجدني أصارع طواحين الهواء حتى أثبت أنني جدير بحق بثقته .

(2)

من سجن طره زنزانة 16/ب

ضريبة الانتماء إليك.. هو ثمن الحب المقدم مننا إليك

اين انت من كل ما يحدث لي، اين من تقولين عنهم بأنهم اولادك الاوفياء..المخلصين الذين بحق يشعرون بآلامك وآلام من حولك.نخرج ونرفض ما يحدث لك، نعلن بكل السبل أننا سنظل معك.. سنظل لك ولكل من يتمتعون بقرب منك أوفياء، ولكننا نجد من يقابلنا (يتهموننا)بأننا مغرضون، فاسدون، متملقون.أعلم يقينا بداخلي أنني ومن معي على حق، وبأننا لا نقول إلا ما سيحقق لك كل شئ أفضل، موقن أيضا بأن كل ما نعانيه وسنعاني منه في المستقبل القريب أو البعيد - على حد سواء - هو ضريبة الانتماء إليك.. هو ثمن الحب المقدم مننا إليك.ولكن ..لنا كل الحق أن يتسرب اليأس إلينا و يسكن بداخلنا، وأن يقتلنا كذلك و ان يكسر ما تبقى لنا من عزة ووشعور بالقوه.ولكننا ونحن نغالب دموع تسيل بداخلنا نرفض اليأس، نرفض أن نكرهك، نرفض أن نلومك انت، وحتى أبنائك ممن يكتفون بالمشاهده من بعيد لا نلومهم رجاؤنا ان تبقي لنا.. أن تشعري بمقدار ما أكنه لك وبمقدار حب كلمن هم مثلي ويفوقوني.. أن تقدري كل تضحياتهم، وان تتذكريهم ايضا. يبقى سؤال واحد واغفريه لي!! أين انت من كل ما يحدث لك ولنا؟؟وتبقى عنها كلمةأماني أماني تسكنني.. وهي كل ما تبقى لي بداخلي.. تسكنني وتقويني من أجل ان احتمل كل ما يحدث لي ولزملائي. أماني تسكنني من أجل غد أفضل..أماني: نور سيضئ لنا هذا الحاضر المظلم..أماني بحضن أمي الدافئ - كما يقولون في عائلتي الصغيرة - والتي لمأعرف طعمها حتى الآن..أماني بعيناها التي أسرتني منذ رأيتها..أماني بمصر أحلى..أماني أعلم انني من المستحيل ان أنالل رضاها.. ولكن أماني تسكنني.. ويا ليتني أستطيع ان اسكن فيهـقال لأحمد الدروبي: "كل ام و اب مصريين هما أبوك و أمك" هكذا نطق عماد.. سوداني الجنسية قضى عقوبة عشر سنوات في السجون المصرية.كلمات ونظرات أحمد الدروبي وتشجيعه ومعاملتة التي لا استطيع وصفها هونا كثيرا من المشاعر السيئة والسلبية التي شعرت بهولكن..صعب جدا أن تفقد حتى كلام أهلك الإستفزازي في أحيان كثيره من نوعية - احنا مالنا.. احنا مش هنغير الكون -برغم هذا كله..إلا انني كنت بالفعل أعاني من دموع مكبوتة.. لا استطيع البوح بها والسماح لها بأن تسيل أمام الشقيق أحمد ماهر.. حتى لا أضعف من معنوياته.لم أر لا أهلي ولم أسمع أي خبر عنهم او منهم..ولكن...يبقى رفيقا الزنزانة (الدروبي - ماهر) تحملا الكثير مني. وأهل الدروبي بشكل أكبر هم من كانوا يسألون عننا بإستمرار ويعتنوا بثلاثتنا دون تفرقه.خالد عبد الحميد: هل تكفي كلمة أنني بالفعل أحبك وأفتقد ضحكتك ولكن لك شبيه معنا بالزنزانة ونناديه جميعنا - خالد يا عبد الحميد -سلمى: شكرا لكل شئ.. ظهورك و كلماتك طمأنتنا جداأسماء: خبر سعيد عرفته عنك واتمنى ان يكتمل، بحبك ووحشتيني جدا.هاني عنان: تعلم انني أفتقد الأب في حياتي ولكني افتقدك انت ايضا.ضياء الصاوي: شكرا لأجل كلماتك وشعورك.ويبقى أخ عزيز جدا ومقربا لي..**ملحوظة:أجدني ولأول مره أتوجه بالشكر لكلاب الداخلية وقد ساهموا بحق في منحي شرف سأظل احكي عنه كثيرا..أول مره حبس كانت مع المناضل العظيم "كمال خليل".لا.. ليس هو فقطوائل خليل: صديق بدرجة أستاذ لي.ابراهيم الصحاري - ساهر جاد - والمناضل أشرف ابراهيم.. وزملاء آخرين، كل هؤلاء معي في أول حبس لي - كما نقول - وقبلهم أحمد الدروبي وبعدهم أحمد ماهر.أرجو نشر ما كتبتة كرسالة مني.


سجن طره زنزانة 16/بالسبت 29/4/2006*

من مؤسسي شباب من اجل التغيير.شرقاوى

(3)

كلمات إليهم


إلى المناضلة الجميلة الرقيقة العزيزة الرفيقة المناضلة الصامدة المؤسسة لمجموعتنا 30 فبراير المجيدة / منال.
تحياتي إليك على كل شىء ، على صمودك بداية، وعلى الرز بالكارى، والبسلة والرز اللى علاء قال عليه معجن... بس كان جامد جدا صدقيني، وأنا عوضت بيه الرز اللى أكلته عندكم وبعد ما أكلته قلتم فيه شك أنه يكون حمضان.
على كل أنا عاوز زبادي بالفواكه أنا كمان المرة الجاية- علاء بيذلنا.
د. ليلى أنا مش مجنون - أنا عايز أشوف أختي - أنا مش مجنون - صدقيني..صدقيني - أو هقولك أنا أكتر واحد متضرر من أني عاقل جدا هنا فى السجن. صدقيني بجنوني كنت هاخد حقنا من شوية عيال مطلعين عين اللى جابوا أبونا .... تحياتي.
السيدة العظيمة والدة الزميل المناضل/ أحمد ماهر
هل تكفي كلمة شكرا لك - أننا مقدرون جدا لكل ما فعلتيه من اجلنا.
شكرا على الكبده والمحشي ورق العنب الجامد جدا . هستنى الأفراج وهاجى بيتك وأعزم نفسي على كبده ومحشي تاني - شكرا ايتها الأم العزيزة.
أسرة الزميل / أحمد الدروبي
تعجز كلماتي عن توجيه أيه كلمات اليكم تصف ما بداخلي أنا شخصيا.
لقد فعلتم من أجلنا الكثير - الكثير جدا.
لا تكفي أيه سطور للحديث عن مجمل ما فعلتموه - وإن كتبت تفصيلا ما فعلتموه - فلا أستطيع وبحق تذكر كل ما فعلتموه.
لا أعتقد أننى أفتقد سؤال أهلي حينما تسألون عنا وتقومون برعايتنا.
شرقاوي
سجن القاهرة طرة تحقيق
زنزانة 7 - 1

(4)


إلى عبير العسكري
عبير
هل أقول بأن شهر مايو دائما ما يحمل للحركه ولنا جميعاً أحداث غير متوقعه، ولك أنت يكون شهراً للصمود.
أنت أحدى ضحايا 25/مايو 2005 وبعد كل ما حدث ظللت فى مكانك الطبيعي - تتقدمي صفوف المطالبين بالحريه سواء من خلال كتاباتك بـ"الدستور" أو من خلال تظاهرات ومطالبه بالحريه لشعب مصر.
عبير - تلقينا عدد الدستور 3 مايو وقرأنا ما كتبتيه عن وليد الدسوقي - صدقيني - لحظتها قلت بأنك ستشرفين قريباً فى أحد سجون نظام مبارك. وقلت هذا لرفيقي الزنزانه أحمد ماهر وأحمد الدروبي..بأن الأمن ووليد الدسوقي مش هيفوتوا ده ليها. وكان ما حدث وقرأناه على صفحات المصري اليوم وصوت الأمه والعربي - لا أستطيع أن أصف لك مقدار الألم الذى شعرنا جميعاً به.
ولكن فى ذات اللحظة مقدار الفخر بأننا نمتلك أخت وصديقة تساوي ألف رجل - دمتي بصمودك - وأعلمي بأننا سنفوز ولو بعد حين وسنثأر لك - كلنا سنثأر ممن دنسوا أرضنا وهتكوا عرضنا جميعاً -عبير- بصمودك أختي العزيزه نستلهم صمودنا.
لا نكتب الأن لكى نواسيكي أو نخفف من مشاعر سيئه تتملكك، فنحن نعلم أنك أقوى بكثير وأن محاولات الكلاب لن تثنيك عن آمالك وتطلعاتك - بمصر أحلى - هل يكفي أن نقول أننا بحق فخورين بك - وأننا ندين لك بالكثير.
دمتي بكل خير - وإلى لقاء ببلد أكثر تحرراً

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رسائل علي الفيل

(1)


والله زنزانه عجب
واللي انكتب .. فيها
يزودها عجب
ماحد عارف .. السجين
هوه اللى فيها .. ولا دا اللي
ف الوطن عاش مغتصب
جمَُع يجمع .. والمُجمع
يا ولد فيه الغضب
ساكن مساكن .. واللي راكن
شاف لغاية .. ما اكتئب
تعبان وحيله .. لم قوي
لكن على جدارها .. كتب
حُره البلد .. حُر الولد
يا عم يا ظالم مدد
مين عاش غلب
وف صمت زنزانه
على جدارها .. دهب
أول من سكن .. هذا المكان
نار .. لهب
ويمين تلاته .. العهد موجود
ما اتشطب
والله يا زنزانه عجب
مهمن تكوني صغيرة
ولا كبيره ع البلد .... هوه انكتب
رغمن عن السجان .. وكرباجه
اللى واكل ضهرنا .. باسم الشغب
واللى رماه الشوق .. والكتاف متغندره
تحيا الرتب
ملعون أبو تلك الرتب
راح يجي يوم
ليكي يا زنزانه عجب
والوضع فيكي يتقلب
ويجيكي وكلابوا
اللي ماخدنا .. من كلاموا
غير خطب
هوه وعيالوا .. والمدام
واللى بيبوسوا العتب
من بلطجيه .. وصهبجيه
وأرزقية .. ومال بلدنا المكتسب
و المغتصب
وإن طال شويه الليل .. يهون
الشعب جاهز بالحطب
والقيد .. ماعمره يطول
ف إيدينا .. أو يصيبنا
يوم تعب
ولا عُمر .. قضبان الحديد
تمنع ... شعاع . ناوي الهرب
أصل اللي .. عارف سكته
وحقه اتسلب
ما يرضى .. غير الثوره
إن صابه الغضب
يحيا الغضب
يحيا الغضب.

(2)



أصل الحكاية
أصل الحكاية .. كده وكده
وكوره تايهة .. بين دا وده
ومن الملك .. للزمبلك
كل الطرق .. منفده
من سي البتاع .. اللى ركب
يوم ما ابتدا
ولغاية اللي .. فتح كتاب
العربده
مجد ف قلبك ربنا
ف المبتدا
أو صلي لو مسلم
بشوقك
ولا سوق ف البغدده
أصل الحكايه .. ف كلمتين
فوق المدى
عزبه وتكيه .. إتقسمت
بالوادوده
بين اللي فوق .. واللى اترمى
ف حضن العدا
بين اللى باع .. واللى اشترى
واللى ارتضى
بين اللى نايم .. والمصهين
واللى عاش .. بين ده وده
بين المرخرخ .. والمتختخ
واللى عايش .. ع الصدى
ماهى مهرسه .. على دروشه
مسيغة .. على قطر الندى
بيعه وبايعها .. سي البتاع
وأهل البتاع .. لمعدده
ولا نافعه .. فيها مريسه
ولا مملكه .. ولا صعلكة مسترشده
وآخرتها .. توهة ملخفنه
فيها اللى فاهم .. واللي .. واللي
واللى واخدها كده
لكن بقى كفايه كده
عايزالها وقفه .. دي البلد
علوا الندا
فوقوا بقه .. شوفوا الحقيقه
واطلعوا .. براها .. سيبوا المصيده
ولاحتى .. سايبنها .. تهاتي .. وتندبح
مستقيده
ولاحتى .. بتوه الحكاية . فوق
شفايف .. وحدها. متردده
هاالبت عايزينها .. تقوم .. تنده
وصوتها يتنبح .. وإنتم كده
قوموا وثوروا .. لعرضها
يكفى كده
آن الأوان .. ولا عادشي وقت
سوى .. لتجديد الندا
هيه كده،

(3)



إقرار مختل عقلي



















أقر أنا الماضي أدناه
ولجل عيون .. الأمن الصاحى
ف كل مكان
ولجل الدولة .. وأمن الدولة
ولجل حبيب العادلي .. كمان
ولجل الماسك .. درع مجند
ولجل الكبرا .. كل الكبرا من الخصيان
ولجل الحاكم .. وابن الحاكم
ولجل عيون .. الست سوزان
إني بكامل .. عقلي وجاهز
إنى اتحمل .. أيُها تهمه. بدون عنوان
وإني الفاعل .. والمتسبب
وحدي ف هز .. جميع لإركان
من أمريكا .. لغاية روسيا
وإنى كبير .. حركة طالبان
وإن المدعو .. قال: بن لادن
والزرقاوي .. دول كرافان
وإن كوارث .. وإنفجارات
الدنيا بحالها .. فيها مدان
وإن الظلم .. العايش فيه
أيُها مصري .. بين المطرقة والسندان
أنا اللي وراه .. واللي عملته
وأنا اللي مليت .. الدنيا سجون
وأنا السجان
وأنا الغولة .. والعفريت
وكمان دراكولا .. والشيطان
وأنا المر .. اللي شربتوه
وحرامي الحله
وكل ما يطلع ف الحسبان
وانا البوم .. وغراب الشوم
وبكل بساطه .. أنا الطغيان
يعني كده .. وبكل صراحة
وعلى بلاطه .. وبدون كدب
بكل جنان
عايز الكل ينام مرتاح
من سنبوسكا .. لسوسكا
لغاية بوش . العتره المجدع
أبو صفوان
وإني جاهز لاتهاماتكوا
بين الحاضر والمستقبل
لأ وزيادة .. الماضي كمان
لأجل متتقفل قضاياكم
وتفضونا .. وتفضوكم
م التوهان
أصلها ف الأول والآخر
هوجه ماكانتشى . ف الحسبان
وقولوا بكل بساطة
عليَُه
واد مختل .. وصابه جنان.
(سجن تحقيق طره) 11/5/2006

(4)


غرست بكل المقاييس
مبروك عليك يا سي الوريث
غرزت وفين بس الفتيس
ماهى تكيه .. وخدتها
شروة .. مقاولة
وبكره راح تبقى الرئيس
على جثتي .. وإبقى قابلني
حدش يصدق .. إن إبليس اللعين
ف الجنه .. راح يبقى عريس
أو إن عاشق للوطن
ممكن ف يوم
يبقى خسيس
دا بعيد على شنبك
لو إنك أجرُدي
مخصي وتيس
وإن كنت قادر
باللي محمي خلفهم
دلوقتي
راح تقدر تهيص
وإن بسلامتك .. وبعصابتك
وبكامل كلاب المعتقل
الشعب يوم .. راح يستغيث
يبقى إنته غلطان
يا ابن ماما
يا اللي جاي ليلة خميس
غلطة
على إيدين .. دايه عامشة
وبنت كلب
يا ريتها سابت حضرتك
ميت فطيس
لكن قدر .. إنك تعيش
لجلن متفرسنا
وسبحان الذي .. خلقك نفيس
بارد .. كلح
والدم ف عروقك زفر
وبدون كرامه .. لو بصيص
لكن أحب أعرفك
إن البهية .. مش تكيه
لحضرتك
وإن كان أبوك
حاكمنا .. بالجيش والبوليس
ها البت .. إسمع كلمتين
وافهم بقى
ياتسيبها .. وتعيشلك
يومين
يا تموت تعيس.
11/5/2006 (سجن تحقيق طره - غرفه ١ - عنبر ٧ - سجناء الحرية)

(5)

أعلن الإضراب شباب

ليه يا ظلم.. العدل غاب

ليه بلدنا بقت خراب

حب الوطن ..تحيه شباب

جاي بكره .. يوم حساب

النظام شايخ و خاب

يا بلد لمي الكلاب

ولإمتى يحكمنا غراب

يا سجين داق العذاب

قالوا للخوف ألف باب

و اللي خاف نام فالتراب

ليه عيشتنا بقت هباب

اصرخ بعزمك يا برئ

إحنا عارفين الطريق

صاحب الحق .. جرئ

خليك معايا يا صديق

البلد عايشة ف ضيق

و البحر يا بلد .. غريق

أحلف اني مخنتكيش

لو هموت بلدي تعيش

يا بلدنا .. متخافيش

يا بلد محكوم بجيش

يا حاكمنا يا خنتريش

كلمات/ على الفيل5/5/2006سجن تحقيق طره

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رسائل علاء أحمد سيف الإسلام


(1)

Today it hit me, I am really in prison. I'm not sure how I feel. I thought I was OK but I took forever to wake up. The way fellow prisoners look at me tells me I do not feel well but I can't really feel it.
I'd say prison is not like I expected, but I had no expectations. No images, not even fears, nothing. Guess it will take time. I expect to spend no less than a month here. I'm sure that's enough time to see all the ugly sides of prison, to be genuinely depressed.
I'm in a good cell I suppose. Only one of us with me, Karim Reda, a young Ghad member with no experience. I would have preferred to be surrounded by friends, or to be with someone with experience like Kamal Khalil who would inspire confidence in me and make sense of everything, but I should not complain.
The cell has 3asaker Geish written on it. They tell me it is for gara2em nafseya. Seems everyone here are facing 'darb afda ila qatl' . Their first time. 3 are only few years older than me, 2 in their early 30s, and two older guys. 2 been here since 2003, the rest less than a year. Their first kill (Only one claims to be innocent. Says he is a petty thief). All are sa3ayda living in Cairo, two are neighbors, living omrania, etc.
I could go like this, give a list of observations about my cellmates and the prison itself, like the fact that there are hundreds of cats here, but that's all it is. A list of observations, nothing sinking in, no feelings or emotions, no real impressions. Anyways it's a good cell.
The guys are taking good care of us, even though since Kefaya landed we brought them nothing but trouble. I spent the first day with the whole sector (3anbar) locked. No one was allowed out not even for a few minutes. Turns out this was punishment for the hunger strike. The way they figured it the criminal inmates would be so angry at us for bringing this on them, they'd make sure we break the hunger strike even if by force.
I do not know about other cells but in cell 7 they did not harm Karim. They tried to convince him to stop but did not even threaten. After a while, two of them became seriously concerned for Karim's health (he's been on hunger strike for 4 days). I am yet to join the strike. Decided to wait for word from outside or from Kamal Khalil or something.
Still I am writing this in English to prevent my cellmates from reading over my shoulders, not that I am sure this will work. They are all educated and some are very knowledgeable, in the span of two days we discussed everything, from Egyptology to biology to economics, lots of politics tab3an. I have to defend Kefaya and all the different movements, I have to explain about the judges and I have to explain why I'm here, why it's worth it, and to be frank I've no idea why. It isn't worth being away from Manal for three days let alone 30 (mashy ya masr) but I can't really say that, can I ?

9-5-2006

Tora-Mahkoum

(2)

"أنا أستشهدت قبل كده تلات مرات" وضحكت، يوم 1 مايو كان مزاجك رايق ونازلة تريقة علينا وعلى الحركة و الحكومة وعلى نفسك. " قال أبعت هاتلنا 100 عربية واحنا مش قادرين على اتنين" و"بكرة اللى بقالنا سنين مستنينه مع أن عمر القهر ما يقدر يأخره".
أقولك ايه بس والواحد مكسوف من نفسه، اتلميت في قبضة هبلة ما تستاهلش وقاعد فى الحبس أشمشم على أخبار عن يوم الخميس، كل ما أسمع عن ضرب أو مظاهرة أفرح علشان لما حاجة بتحصل، علشان الضغط ممكن يطلعنا بدري وعلشان كده حبسي له لازمة. لحد ما جه يوم الحد ووصلت الجرايد، قعدت أتفرج على الصور بسعادة ونشوة لما أشوف الضرب باين ازاي، الصور دي هتولع الدنيا.
كل اللي في بالي ردود الفعل للتغطية الأعلامية، جه المغرب ورجعنا الزنزانة وأبتديت أقرأ مش بس أتفرج على الصور وقتها بس اللي أخدت بالي أن الضرب ده كان يشمل ناس أعرفهم وأحبهم وأحترمهم. وقريت عن اللي جرالك.
هقولك ايه بس؟! أستشهدتي للمرة الرابعة ؟ عمري ما اتعرضت لربع اللي شفتيه ومقدرش أتخيل نفسي مستحمل ده كله.
يوم 25 مايو السنه اللي فاتت خدت علقة صغيرة وانزعجت وقلت محناش نازلين تاني، وبعدين لقيتك أنتي وباقي البنات نازلين ومصرين وانكسفت من نفسي وفوقت. في دماغي صورة ليكي وأنتي بتهتفي فى مظاهرة ودراعك في جبيرة، وفي ودني صوتك وأنت بتسألي على صور وليد الدسوقي، يا ترى ده تمن مقال وليد الدسوقي ولا تمن مقال تاني ولا تمن أنك عبير العسكري.
هقولك ايه بس، بكرة أحلى!!! أنا عارف أنك مثال لمناضلي جيلنا منتيش مستنية أمل ببكرة عشان تنزلي وتتكلمي، أحنا لا عندنا أمل ولا حتى عندنا يأس، أحنا أحنا ودي عيشنا.
هقولك سلامتك ؟! يخرب بيتك يا بت تلاقيكي مكسرة الدنيا.
هقولك أجمدي وأصمدي؟؟ يا سلام وأنا اللي قاعد هنا مرعوب ينقلوني زنزانة أسوأ أو يقطعوا عني الزيارات. هقولك ليهم يوم ؟! يا خوفي أحفادنا ما يشوفوا اليوم ده مش أحنا وبس. مش هقولك غير أشوفك قريب ويمكن المرة الجاية يكون نصيبي ابقى معاكي لما تستشهدي للمرة الخامسة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رسالة من حسين محمد علي

صورة لأحد مختطفي الأربعاء 26/4 أمام نادي القضاة , و ليست لحسين بالضرورة
زنزانه 2 ب
(احرار)
سجن وسجان
ظالم ظالمنا وقال انه اتهان
سجنوا الحق وسابو التعبان
انسان انسان سجن
الشمس وقفل عليها الببان
والسجان اخ والمسجون اخ
فى زمن الحق فيه بين القضبان
والضعيف يخاف من حبك
واللى يخاف مايبقاش ابنك
انا ابنك امتى تضميني فى حضنك
ايوا يا امى امتى ولادك تضمي
وسامحى اخويا الجبان
ضميني انا واخواتي الشجعان
وحره رغم كل القيود
اموت عشانك
واللى خايف منه انا و هنا يتلجم لسانك
انا بعمل دا عشانك
عشان تكوني شمس حره منوره
ولازم تلمي ولادك
شيلي عنا كلابك
ترجعى زى زمان
اجمل ورده فى البستان
حضنك وحضني يتشبكوم
نغرق فى بحرك بحر الأمان
نعوم فى نيلك
نرتوي منه حنان
ومن هنا يجى التعبان